علم الكلام

نبذة عن الكتاب :


هذا البحث لايقتصرعلى التلموديين فقط، بل يشمل الاتجاهات اليهودية المختلفة بما فيها التجاهات العلمانية؛ والسبب: أن اليهود العلمانيين ظهر تاثيرهم بالعقيدة التلمودية ومدى ارتكازها في أعماق نفوسهم إبّان العمل على نقل الشرائح اليهودية المختلفة في كافة بقاع العالم الى فلسطين في بدايات ظهور الكيان الصهيوني في فلسطين، حيث عملت المنظمة الصهيونية العالمية على استغلال المعتقدات اليهودية المختلفة، والمقولات التلمودية المشهورة دينيا بين اليهود على اختلاف مذاهبهم واعتقاداتهم (كارض المعاد)، و (الأرض المقدسة)، و(العرق الأنقى)، و(الأمة المقدسة)، و(اسرائيل الثورانية)، وغيرها من المقولات؛ لبعث اليهودة قاطبة إلى الهجرة الى فلسطين بمعونة الدولة الإمبريالية العالمية آنذاك؛ بحجة أنها الأرض الموعودة التي يمكن أن يجدوا فيها الجنة المنتظرة، والرضى الإلهي، حيث تقاطر العلمانيون والمتدينون على حد سواء في هجرات جماعية؛ ليشكلوا المجتمع الحالي المركّب، تحت مظلة المؤسسة العسكرية، والدولة العلمانية الصهيونية الحالية.